شبكه الاجتماعيات التعليمي
يسرنا تسجيلكم في منتدانا التعليمي المتواضع هذا ... أهلا و سهلا بكم

اهداف تدريس مادة الاجتماعيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اهداف تدريس مادة الاجتماعيات

مُساهمة من طرف معلمه شقيانه في الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 3:06 pm



أولا :
تسليح المتعلم بالقدرة على التفكير العلمي واكتساب مهاراته لمجابهة وحل المشكلات المستجدة ، ويكون التدريب على ذلك من واقع مشكلات مجتمعنا من خلال التدريب على التفكير والتخطيط للوصول إلى الحلول السليمة لها ، ومن ثم يصبح قادرا على أن يستخدم هذه المهارات في مواجهة أي موقف يستجد في حياته .

ثانيا :
تسليح المتعلم بمهارات التعلم الذاتي أي القدرة على الوصول بنفسه إلى المعلومات التي تستجد ويحتاج إليها من مصادرها الموثوقة كي يلاحق أولا بأول مستجدات التطور في مجال عمله وحياته.

ثالثا :
تنمية مهارات المتعلمين البحثية بوصفها دعامة من دعائم التربية الحديثة في عصر الثورة المعلوماتية.

رابعا :
التدريب على استخدام النظم الآلية للمعلومات للتعامل مع الكم الهائل من مصادر المعرفة .

كيفية تحقيق هذه المهارات :

أولا:- التعرف على كيفية انتقاء الأفكار الرئيسية من أبرز مهارات القراءة الفعالة ومما يسهل عملية الانتقاء معرفة ما يلي : الجمل الرئيسية أي الجمل التي تدور حولها الفقرة ومن أمثلة ذلك

هناك أنواع عديدة من النباتات الصحراوية .

قامت الحرب العالمية الثانية لأسباب متنوعة .

يدور البحث في نظرية المعرفة حول ثلاث تساؤلات كبرى .

تتلو هذه الجمل الرئيسية جمل أخرى توضحها وهذه الجمل هي من جمل أولية تدعم الجمل الرئيسية ثم جمل ثانوية تدعم الجمل الأولية .

وعلى المتعلم أن يضع خطا تحت هذه الجمل وعند التلخيص تكون هذه الجمل هي المحور .

ثانيا:- تعابير الربط : - في كل جملة تقريبا كلمة أو كلمات تربط الجملة بالجمل التي بعدها أو الجمل التي قبلها وهذه الروابط تساعد كثيرا على فهم المعاني وإدراك وتتابع الأفكار.

والأمثلة على ذلك كثيرة منها :-

عبارات التعداد ( أولا ، ثانيا ، السبب ، العامل الأول ...الخ ) .

عبارات الاستنتاج ( لهذا ، لذلك ، هكذا ...الخ ) .

عبارات التلخيص ( وباختصار ، خلاصة القول ...الخ ) .

عبارات الاستدراك ( ولكن ، وبالرغم من ذلك ، وعلى كل حال ...الخ ) .

عبارات الاستطراد ( وبالإضافة إلى هذا ، زيادة على ذلك ...الخ ) .

إن هذه العبارات بالغة الأهمية فهي تلفت نظر المتعلم إلى وظيفة الجملة بالنسبة لما قبلها من الجمل ، هل هي سبب أم نتيجة أم تلخيص أم إضافة . فإذا كنت تبحث عن سبب ، فعليك بالجملة التي تبدأ بعبارات السببية ...الخ .

ولا شك أن اتباع الوسائل التي سبق ذكرها حول مهارة القراءة تعين كثير في اكتساب مهارات ما بعد القراءة كما سبق القول .

"writing Skills"ب. مهارات الكتابة

كثير من المتعلمين يفهمون المادة جيدا وعندما يأتي دور التعبير الكتابي عن المادة لمفهومة تبدأ المشكلة .

دواعي اكتساب المهارات الكتابية .

1. القدرة على التهجئة الصحيحة .

2. القدرة على كتابة الجملة صحيحة .

3. القدرة على كتابة فقرة واضحة .

4. القدرة على كتابة تقرير .

5. القدرة على كتابة بحث .

وسنتناول بالتحليل الموجز ( كيفية كتابة تقرير ) كمثال لهذه المهارة .

لكي يكتب المتعلم تقريرا جيدا لابد له من أن يكتب فقرة جيدة وتتركب الفقرة من جمل رئيسية تقع عادة في أول الفقرة ، أو قد تقع في نهايتها أو في وسطها ، وهي أبرز جملة في الفقرة لاحتوائها على الفكرة الرئيسية ، ومن ثم جمل أخرى داعمة لهذه الفكرة ومن المهم جدا في تركيب الفقرة استخدام التعابير الرابطة التي تربط جملة بأخرى ، والفقرة الجيدة لها سمات مميزة ومن أبرزها ما يلي :

1. الوحدة : - أن تتناول جمل الفقرة فكرة واحدة لتسير في خط فكري .

2. التماسك : - أن تترابط جمل الفقرة في سياق لغوي متماسك .

3. الاتساق المنطقي : - تسلسل الأفكار وفقا لتشابهها المنطقي .

4. المستوى : - أن يكون مستوى اللغة والمحتوى مناسبا لعمر المتعلم .

وقبل كل ذلك إعداد مخطط سابق يشمل خطة كتابة التقرير والأفكار الرئيسية التي سيتناولها بالشرح والتي تتلخص في النقاط التالية :-

العنوان

المقدمة

الأفكار الرئيسية

الخاتمة

أهم المراجع

تحليل بعض المهارات المرتبطة بمجال الاجتماعيات

أولا:- المهارات العقلية :-

مهارة التفكير الناقد

يتطلب اكتساب هذه المهارة وتنميتها أن تتوافر لدى المتعلم بعض القدرات التي يتعين على خطة التدريس والنشاط الصفي ومجمل خطوات وجوانب العملية التعليمية التركيز على تسليحه بها ومنها :

أ - استخدام المراجع ومصادر المعرفة .

ب - تنظيم الأفكار وعرضها وفقا للتسلسل المنطقي .

ج - القدرة على التمييز بين الرأي والحقيقة .

د - القدرة على جمع المعلومات واستخلاص النتائج منها .

هـ - تنظيم الأفكار وفهمها ومدى ملاءمتها للموضوع .

و - القدرة على التعبير عن الأفكار بوضوح وفهم مغزى الدلالة أو النوعية لما يجمعه من معلومات من المصادر المتنوعة من المكتبة ووسائل الأعلام حيث يؤدي اكتساب المتعلم لهذه المهارة إلى أن يصبح قادرا على التفاعل المثمر الإيجابي مع المستجدات التي يشهدها محيطه الاجتماعي والثقافي والعلمي ، وعلى فهم الأحداث على المستوى المحلي والعربي والعالمي .

ثانيا :- المهارات الإجتماعية : - مثل : تقبل النقد

أ - اكتساب هذه المهارة يفترض أصلا توافر القدرة على احترام حق الآخرين في التعبير عن آرائهم ، والقدرة على التفاعل مع الآخرين .

ب - تنمية قدرة المتعلم على تحمل المسئولية مع إرشاده إلى مسئوليته نحو المجتمع وتقدير ما تقدمه له الدولة على كافة المستويات .

ج - احترام رأيه وقدرته على التفكير .

ويتحقق النمو المتوازن لهذه المهارة من خلال إذكاء روح النقاش بين المتعلم والمعلم من ناحية ، وبين مجموعة المتعلمين من ناحية أخرى ، فضلا عن التدريب على التفاعل الجماعي للآراء خلال الحصص والندوات واللقاءات .

ثالثا:- المهارات النفس حركية : - وهي متعددة ومتنوعة منها مهارة استخدام الخرائط - الجداول الإحصائية والرسوم البيانية ... وغير ذلك

مثال :

مهارات استخدام الخرائط :- ويكن تصنيفها إلى ما يلي

أ - مهارة رسم الخرائط :

الاهتمام بالبيئة المحلية التي يعيش فيها المتعلم ، فيبدأ برسم الموقع بالنسبة للإقليم أو تحديد الجهات الأصلية في المنطقة وموقع أهم المؤسسات بها .

التدريب على رسم الخرائط الصماء وتحديد الجهات الأصلية عليها ، ثم توزيع المواقع والمدن والبحار .

والأنهار تحديد المعالم عليها

التدريب التدريجي على رسم الخرائط من الذاكرة

ب - مهارة قراءة الخرائط :

المقصود منها فهم المعلومات التي تتضمنها الخريطة ويتطلب ذلك مراعاة الآتي

معرفة مصطلحات الخريطة ورموزها

معرفة خطوط الطول ودوائر العرض

معرفة مقياس الرسم لتحديد المسافات والأبعاد

توجيه الأسئلة الشفهية والتحريرية واستخلاص الإجابة عنها من الخريطة

ج - مهارة تفسير الخرائط :

الهدف منها مساعدة المتعلم على فهم الظواهر الطبيعية والبشرية وتتطلب هذه المهارة قدرة المتعلم على تحليل ومعرفة المعلومات التي تتضمنها ، وتعتمد على الرموز Symbols التي ينبغي تفسيرها وفهم معناها وما ترمز إليه ، فقد تدل على الموقع ، أو مناطق الري والزراعة ، أو مناطق استخراج البترول ولذلك تعتمد مهارة تفسير الخرائط على الممارسة والتدريب من جانب المتعلم مع مراعاة الأمور التالية .

أساليب مقترحة لتنمية المهارات
من خلال الأنشطة الصيفية

تلعب الممارسة دورا فعالا في اكتساب المهارات وهي أحد الشروط الهامة للوصول إلى درجة الإتقان المطلوبة ، وتتم الممارسة من خلال الأنشطة الصفية واللاصفية التي يمارسها المتعلم داخل الصف وخارجه تحت إشراف وتوجيه المعلم لذلك سوف نلقى الضوء على أهمية هذه الأنشطة وأنواعها وكيفية تنفيذها لتحقيق الهدف المطلوب منها .

أهمية الأنشطة الصفية :-

1. تكسب المتعلمين نشاطا وفاعلية ، وتضفي الحيوية على عمل المعلم داخل الصف .

2. تساعد على ربط خبرات المتعلمين السابقة مما يعني استمرارية التعلم .

3. تحقق التطبيق الوظيفي للحقائق والمعلومات والمهارات الأساسية التي يكتسبها المتعلمون .

ولكي تحقق هذه الأنشطة الهدف منها ينبغي مراعاة ما يلي عند بنائها .

ارتباطها بالأهداف السلوكية موضوع الدرس ، فكل نشاط صفي يحقق هدف سلوكي .

1. ارتباطها بطرق التدريس ، حيث يؤدي تنويع الأنشطة الصفية إلى إثراء .



2. أساليب التعلم ومراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين .

3. إعداد ما يلزم لها من أدوات ومعينات تربوية تسهل طرق تنفيذها.أنواع الأنشطة الصفية حسب تتابعها .

الأنشطة الاستهلالية :-

الهدف منها إعداد المتعلمين نفسيا وذهنيا للتعامل مع الدرس الجديد ، وكلما كانت هذه الأنشطة مبتكرة وجاذبة كلما ازداد إقبال المتعلمين على التعلم وهذه نماذج لأنشطة استهلالية .

قراءة فقرة من مصدر خارجي له علاقة بموضوع الدرس جريدة يومية ، مجلة ، مطبوعات مختلفة ...الخ .

عرض خريطة أو مصور وطرح أسئلة تحليلية تركز على ما تتضمنه الخريطة أو المصور من معلومات تمهد لموضوع الدرس .

عرض آية قرآنية أو حديث شريف أو نص مهم له علاقة بموضوع الدرس .

استغلال الأحداث الجارية لتحقيق الترابط بين خبرات المتعلم داخل وخارج الصف .

عرض بعض النماذج والعينات للصناعة أو الزراعة أو المعادن مثل ا.

عرض فيلم تعليمي قصير أو جزء محدد منه ، أو تسجيل صوتي يرتبط بموضوع الدرس .

طرح مجموعة من الأسئلة لربط موضوع الدرس الجديد بالدرس السابق إذا كانت هناك علاقة بينهما .

الأنشطة التنموية :-
هي المحور الرئيسي للأنشطة الصفية ، ويتم خلالها ترجمة الأهداف السلوكية إلى مواقف تعليمية تحقق للمتعلم نموا في معارفه ووجدانياته ومختلف المهارات الأساسية ، وذلك من خلال ممارسته لتلك المواقف ، وقد تكون هذه الأنشطة فردية أو جماعية ، وهنا تتعدد المعينات التربوية وتستخدم ورقة العمل وهذه نماذج لأنشطة تنموية .

تحليل فقرة ، نص ، خريطة ، مصور ، رسم بياني ، مفهوم أو جدول إحصائي .

تلخيص الحقائق

التوزيع على الخرائط الصماء

التصنيف

الترتيب

المقارنة والموازنة

تعليل وتفسير الظاهرات والأحداث

بناء الجداول والأشكال الأسئلة

قراءة فقرة من مصدر خارجي لإثراء بعض الحقائق أو تحديثهاشرح فقرة أو مفهوم أو مقولة

تحليل الخرائط بأنواعها في الأطلس المدرسي

مناقشة مشكلة أو ظاهرة معينة من خلال ندوة أو مجموعات ( Group Teaching ) إذ تمكن المجموعات المتعلم من الاستفادة من خبرات بقية المتعلمين في مجموعته .

الأنشطة الختامية :-

وتهدف إلى التأكد من تحقيق الأهداف السلوكية المخططة للدرس ، ومدى استيعاب المتعلمين للحقائق والمفاهيم ، وبالتالي ملاحظة من يحتاج منهم لمتابعة خاصة .

الأنشطة اللاصفية :-

وهي الأنشطة التي يمارسها المتعلم خارج الفصل لاستكمال أو بناء الخبرات والمهارات الأساسية ، وعلى المعلم عند إعداده لهذه الأنشطة مراعاة ما يلي .

1. أن تكون هادفة ومكملة للأنشطة الصفية وتساعد على اكتساب المهارات والخبرات التربوية .

2. أن تربط المتعلم بواقعة ويساعد على ذلك استغلال الأحداث الجارية من خلال متابعة المتعلم لوسائل الأعلام .

3. أن تتنوع بحيث تغطي المستويات المعرفية المختلفة وتتدرج في صعوبتها لمراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين ، وهنا من الأفضل أن تكون بعض الأنشطة اللاصفية اختيارية بما يتناسب وإمكانيات المتعلمين واستعداداتهم .

4. ألا تقتصر على الكتاب المدرسي فقط ، بل تحث المتعلمين على التعامل مع مصادر المعرفة المتعددة ، مع إرشادهم لطرق التعامل مع هذه المصادر .

ومن أهم المهارات التي يمكن تحقيقها من خلال الأنشطة الصفية واللاصفية مهارات القراءة والكتابة سالفة الذكر وهذه بعض الإرشادات التي تساعد على ذلك .

الكتاب المدرسي :-

وهو المصدر الأساسي للمادة العلمية والعديد من الأنشطة اللاصفية .

مجالات استخدامه .

تحليل فقرة من الكتاب المدرسي بمجموعة من الأسئلة التحليلية التي تنمي مهارات أساسية مختلفة .

تحليل خرائط الكتاب المدرسي طبيعية - اقتصادية - تاريخية

تحليل المفاهيم ، والرسوم البيانية ، والجداول الإحصائية ، والصور ، واستخلاص الحقائق

بناء الخرائط الصماء وتوزيع المعلومات والمواقع عليها بدقة

رسم الخرائط من الذاكرة بعد التدريب عليها ، تلوين الخرائط ، تكبيرها أو تصغيرها .

جمع الصور والتعليق المناسب عليها .

أنشطة تنمي مهارات المقارنة ، والموازنة ، التعليل ، الترتيب ، التصنيف .

حل أسئلة النشاط والتقويم في الكتاب المدرسي .

الاستعانة بالأطلس المدرسي باعتباره معينا تربويا مناسبا للمتعلم في حل الأنشطة الصفية واللاصفية حيث يقوم بتحليل الخرائط بأنواعها ، رسم بعض الخرائط ، وتفسير مدلولات الرموز والمصطلحات والألوان .

المكتبة المدرسية والقراءات الخارجية :-

تعود أهمية القراءات الخارجية إلى أنها تكمل ما اكتسبه المتعلمون داخل الصف من حقائق ومفاهيم ، وتنمي مهارات القراءة والاطلاع ، وتمكنهم من متابعة الأحداث الجارية والقضايا المعاصرة. وعلى المعلم أن يختار المطبوعات الخارجية التي تناسب مستوى نضجهم وقدراتهم اللغوية وتحقق أهداف المقرر .

ولاشك أن المكتبة المدرسية هي المكان الأمثل للمتعلم كي يتعامل مع مختلف مصادر القراءات الخارجية السابق ذكرها .

وينبغي على المعلم :

أ - أن يقوم في بداية العام بحصر الكتب والأطالس والموسوعات ومختلف المطبوعات في مكتبة المدرسة والتي تخدم المقرر الذي يقوم بتدريسه ليسهل عليه إرشاد وتوجيه المتعلمين عندما يكلفهم بنشاط لاصفي مرتبط بالمكتبة المدرسية .

ب - أن يخصص حصة أو أكثر للتطبيق العملي داخل المكتبة المدرسية ، فيصطحب المتعلمين لتدريبهم عمليا على كيفية التعامل مع مصادر المعرفة ، والبحث عن العناوين الرئيسية والفرعية ، وتلخيص الحقائق وكتابة التقارير .

ج - تشجيع المتعلمين على ارتياد الكتبة المدرسية ، وكتابة التقارير المبسطة ، وذلك بإجراء مسابقات ثقافية تناسب مستوى نضجهم ، ومنحهم جوائز رمزية أو شهادات تقدير ، على المدرس الاهتمام بما ينجزه المتعلمون من تقارير وملخصات بقراءة المناسب منها والمرتبط بموضوعات المقرر داخل الفصل كنشاط استهلالي مثلا ، ولتنمية مهارات المتعلم من خلال هذه القراءات الخارجية .

د - كما ينبغي على المعلم أن يدرب المتعلمين على كيفية التعامل مع مصادر القراءات الخارجية والتي تتمثل في : الكتب التاريخية والجغرافية التي تناسب المرحلتين ( المتوسطة والثانوية ) والأطالس ، والجرائد والمجلات بأنواعها ، الموسوعات المختلفة ،والكتيبات التي تتحدث عن إنجازات دولة الكويت في مختلف المجالات ، ومختلف المطبوعات ذات الصلة بما يدرسه المتعلم .

أوراق العمل :-

صياغة ورقة العمل :

تصاغ ورقة العمل على شكل أنشطة محددة متنوعة يقوم بتنفيذها المتعلم ، بعد أن يحدد له المعلم المعين التربوي الذي سيساعده في تنفيذ النشاط المطلوب .

ويمكن استخدام ورقة العمل في المواقف التربوية التالية :

تعيين لموضوع جديد : وتحديد بعض المصادر الخارجية التي يمكن الاستعانة بها .

كنشاط استهلالي : لتحفيز المتعلم على التفاعل الإيجابي مع موضوع الدرس .

كنشاط تنموي : خلال مراحل الدرس المختلفة ، وباستخدام المعينات المناسبة إما فرديا
أو جماعيا تحت إشراف المعلم .

بعض المهارات التي يمكن تحقيقها باستخدام أوراق العمل .

التحليل : - تحليل فقرة من الكتاب المدرسي ، جدول إحصائي ، أو رسم بياني .

التركيب : - اقتراح الحلول لمشكلة ما ، توزيع المعلومات على الخرائط الصماء .

المقارنة : - وفقا لمعايير معدة مسبقا .

التعليل : - تعليل الظواهر والأحداث .

رسم الخرائط : - رسم الخرائط - توزيع بيانات متنوعة عليها ...الخ .

استخدام الأطالس : - قراءة الرموز والمصطلحات .

خاتمــــة :-


نلخص مما سبق إلى أن عملية التطوير التي يسعى إليها التدريس الفعال للاجتماعيات إلى تحقيقها في الميدان لن يكتب لها النجاح ما لم تتكاتف الجهود على كافة المحاور من أجل مراجعة شاملة وواعية وغير تقليدية لجعل الهدف الرئيسي للتدريس هو أن يكتسب المتعلم المهارات التي تكفل له القيام بدوره بنجاح في مواقف الحياة المختلفة لتحقيق المهارات السابقة ينبغي الحرص على ما يلي :

النظر إلى الأهداف التربوية للتعلم في دولة الكويت على أنها الركيزة الرئيسية التي توفر أساسيات الثقافة والهوية الوطنية بمكوناتها في المستويات الشخصية .

وتحقيقا لهذا الهدف الجوهري ينبغي أن يحرص معلم الاجتماعيات على تحقيق التوازن بين الهدف المعرفي والهدف التنموي من خلال توفير الوقت الأكبر ( 60 % ) من جملة وقت الخطة للأنشطة التربوية ، فعطاء وزن نسبي لتنمية المهارات الأساسية ( القراءة والكتابة ) بحيث يتم .

1. الاطمئنان على امتلاك المتعلم لهذه المهارات والانطلاق منها لتنمية المهارات التي تبنى عليها .

2. وضع خطة متكاملة من قبل التوجيه الفني ، الهدف منها تطوير تطوير أداء المعلم بحيث يتمكن من .

أ - الاستخدام الجيد للمهارات اللغوية خلال تحدثه داخل الفصل ، طرحه للأسئلة ، وإداراته للأنشطة المختلفة .

ب - الأعداد الجــيد للأسئلــة الصفية ومعرفة أهدافها ووظائفها خاصة أسئلة التفكير التباعدي الإبداعي .

ج - اتباع استراتيجيات تدريسية تراعي الفروق الفردية ، وتساعد في نهاية المطاف على النماء المتكامل للمتعلمين من خلال تنمية ميلهم للقراءة وإتاحة الفرصة لهم ليشاهدوا ويلاحظوا ويسجلوا بطريقتهم بأعين وأذهان نابهة .

3. إعداد أنشطة تعليمية منتظمة وملائمة لمستويات وحاجات المتعلمين تقوم على مبدأ التتابع والتكامل .

4. تدريب المتعلمين على اكتساب مهارة التفكير النقدي الذي لا يسلم بصحة أي وظيفة أو فكرة إلا بعد التأكد من سلامتها وصحتها .

5. تخصيص فترة زمنية مستقلة محددة للمكتبة المدرسية للتعرف على مصادر المعرفة المختلفة واستخدامها في الحصول بأنفسهم على المعلومة الصحيحة من المصادر الصحيحة .

6. الاستخدام الهادف والواعي والمقصود للمجلات والدوريات والجرائد وإدارة مناقشات هادفة حول الأفكار العامة والأساسية والجزئية بهدف تطوير القدرة اللفظية لدى المتعلم وهو ما يؤدي إلى تحسن قدراته الأخرى .

7. الاستخدام الفعال للتقنيات والتوظيف والإعداد السليم لأوراق العمل .

8. تطوير مهارات وعادات العمل المثابر والمنتج وما تتطلبه من ممارسات العمل الجماعي والجهد التعاوني والإحساس بالمسئولية وتعميق احترام المتعلم لذاته وللآخرين .

9. تدريب المتعلمين على مهارات التعامل مع الخرائط ، واستخدام وتفسير الجداول الإحصائية والرسوم البيانية .

10. على المعلم حصر ومراجعة عناصر المقررات الدراسية في بداية العام الدراسي ، ووضع خطة مرحلية متتابعة ومتكاملة يتم من خلالها وضع برنامج يغطي المهارات السابقة ، ولن يكون الأمر بعد ذلك أكثر من اتخاذ .

خطوات التنفيذ :-


وختاما نقول أنه في حالة عدم تحقيق هذه المهارات يبقى محتوى المقرر الدراسي قاصرا عن تحقيق الأهداف المرجوة .






معلمه شقيانه

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 12/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اهداف تدريس مادة الاجتماعيات

مُساهمة من طرف الرحال في السبت ديسمبر 18, 2010 6:19 am

الله يجزاك خير
avatar
الرحال

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى